Uncategorized

البحرين أصغر الدول العربية مساحة.. نظرة شاملة

تعتبر البحرين أصغر الدول العربية من حيث المساحة، حيث لا تتعدى مساحتها 758 كم مربع، وتقع في خليج على الساحل الجنوبي الغربي للخليج العربي، وهي عبارة عن أرخبيل يتكون من جزيرة البحرين ونحو 30 جزيرة أصغر.

والبحرين تقع في إحدى أهم المناطق المنتجة للنفط في العالم، ولا يوجد بها سوى مخزون صغير من النفط، واعتمد اقتصادها لفترة طويلة على معالجة النفط الخام من الدول المجاورة، ومؤخرا شهدت قطاعات الخدمات المالية والتجارية والاتصالات نموا ملحوظا، وكذلك السياحة.

وتقع المنامة المدينة والميناء والعاصمة الرئيسية للبلاد، في الطرف الشمالي الشرقي لجزيرة البحرين التي تعد أصغر الدول العربية مساحة.

والمنامة مدينة حديثة بشكل لافت للنظر، وهي مريحة وعالمية وهي وجهة مفضلة للزوار من المملكة العربية السعودية المجاورة.

إعلان

وفي عطلات نهاية الأسبوع، تتجمع حشود من السعوديين في المدينة للاستمتاع بمطاعمها وباراتها، ومع ذلك، يظل شعب البحرين محافظًا في أسلوب حياته، وهذا الشعور مكرس في دستور البلاد، الذي يؤكد أن الأسرة هي حجر الزاوية في المجتمع، وقوتها في الدين والأخلاق والوطنية.

البحرين أصغر الدول العربية مساحة

 

تشتهر البحرين التي تعد أصغر الدول العربية مساحة، ببساتين النخيل الخضراء؛ منذ العصور القديمة كانت مركزًا تجاريًا ومصدرًا للموارد الطبيعية للمنطقة المحيطة. يُعتقد على نطاق واسع أن جزيرة البحرين هي موقع مملكة دلمون القديمة، وهي مركز تجاري كان يتاجر مع سومر القديمة.

لقد تم استيطانها واستعمارها من قبل مجموعات مختلفة، بما في ذلك عائلة خليفة وهي سلالة عربية أصلية حكمت البحرين منذ أواخر القرن الثامن عشر.

إعلان

وإدراكًا للأهمية الاستراتيجية للجزر، فتح الخليفة مرافق ميناء البحرين للأساطيل البحرية للدول الأجنبية، بما في ذلك الولايات المتحدة الأمريكية.

حدود البحرين

 

إجمالي مساحة الأراضي في البحرين أكبر قليلاً من مساحة سنغافورة، وتقع المملكة العربية السعودية إلى الغرب عبر خليج البحرين، بينما تقع قطر إلى الشرق، يربط جسر الملك فهد، الذي يبلغ طوله 15 ميلاً، البحرين بالمملكة العربية السعودية.

تتكون الولاية من مجموعتين منفصلتين من الجزر، تمتدان معا حوالي 30 ميلا من الشمال إلى الجنوب و10 أميال  من الشرق إلى الغرب.

تمثل جزيرة البحرين سبعة أثمان إجمالي مساحة أراضي البلاد وتحيط بها جزر أصغر، ترتبط اثنتان منها – المحرق وسترة، وكلاهما إلى الشمال الشرقي – بجزيرة البحرين عن طريق الجسور التي سهلت التطوير السكني والصناعي.

إعلان

الجزر الأخرى في المجموعة هي النبي صالح، والمحمدية «أم الصبان»، وأم النعسان المرتبطة بجسر الملك فهد، وجدة.

أما المجموعة الثانية فتتكون من جزر حوار، التي تقع بالقرب من ساحل قطر، على بعد حوالي 12 ميلاً  جنوب شرق جزيرة البحرين؛ وتم حل النزاع مع قطر حول ملكية الجزر في عام 2001، عندما منحتها محكمة العدل الدولية للبحرين.

وهي جزر صغيرة وصخرية، ولا يسكنها سوى عدد قليل من الصيادين وعمال المحاجر، ولكن يعتقد أنها تحتوي على احتياطيات من النفط والغاز الطبيعي.

الأكثر تنوعا من الناحية الجيولوجية

 

في حين أن الجزر الصغيرة في كلا المجموعتين صخرية ومنخفضة، وترتفع بضعة أقدام فقط فوق مستوى سطح البحر، فإن الجزيرة الرئيسية أكثر تنوعًا في المظهر، من الناحية الجيولوجية.

تتكون الجزيرة من طبقات مطوية بلطف من الصخور الرسوبية: الحجر الجيري والحجر الرملي والمارل وهو الطين السائب أو الرمل أو الطمي، التي تشكلت خلال فترات العصر الطباشيري والباليوجيني والنيوجيني أي من حوالي 145 إلى 2.6 مليون سنة مضت.

المنطقة الوسطى صخرية وقاحلة، ويصل ارتفاعها إلى 440 قدماً فوق مستوى سطح البحر عند تل الدخان، أعلى نقطة في البلاد. تتكون الأراضي المنخفضة الجنوبية والغربية من سهل رملي قاتم مع بعض المستنقعات المالحة.

في حين توفر السواحل الشمالية والشمالية الغربية تباينًا مذهلاً، وتشكل حزامًا ضيقًا من أشجار النخيل وحدائق الخضروات المروية من الينابيع والآبار الغزيرة التي تستغل المياه الارتوازية.

مصدر هذه المياه هو هطول الأمطار على الجبال الغربية للمملكة العربية السعودية. لقد وفرت وفرة المياه العذبة للبحرين أرضًا خصبة، اكتسبت منها أهمية تاريخية كميناء ومركز تجاري في الخليج العربي.

لقد تجاوزت التطورات الاقتصادية والنمو السكاني المياه الارتوازية المتاحة في البلاد، ويأتي حوالي ثلاثة أخماس المياه المستخدمة الآن من محطات تحلية مياه البحر التي تعمل بالغاز الطبيعي.

مناخ البحرين أصغر الدول العربية مساحة

 

الصيف في البحرين غير مريح، حيث تتزامن درجات الحرارة المرتفعة في كثير من الأحيان مع ارتفاع نسبة الرطوبة، وتتجاوز درجات الحرارة في منتصف النهار من مايو إلى أكتوبر 90 درجة فهرنهايت «32 درجة مئوية»، وغالبًا ما تصل إلى 95 درجة فهرنهايت «35 درجة مئوية» أو أعلى.

وتكون ليالي الصيف قائظة ورطبة. يكون الشتاء أكثر برودة وأكثر متعة، حيث ينخفض ​​متوسط ​​درجات الحرارة من ديسمبر إلى مارس إلى 70 درجة فهرنهايت «21 درجة مئوية».

يقتصر هطول الأمطار على أشهر الشتاء ويبلغ متوسطه 3 بوصات «75 ملم» فقط سنويًا، ولكن قد يختلف هذا من لا شيء تقريبًا إلى ضعف هذه الكمية.

في المتوسط، تسقط الأمطار حوالي 10 أيام فقط في السنة، وأشعة الشمس وفيرة على مدار السنة، والرياح السائدة هي الشمال الغربي الرطب. والقوس، وهي رياح جنوبية حارة وجافة، أقل تواتراً وتجلب الرمال والغبار والرطوبة المنخفضة.

الحياة النباتية والحيوانية

 

وفي البحرين أصغر الدول العربية مساحة، ينمو نحو 200 نوع مختلف من النباتات الصحراوية في الأجزاء القاحلة العارية من الأرخبيل، بينما تدعم المناطق المروية والمزروعة في الجزر أشجار الفاكهة ومحاصيل الأعلاف والخضروات.

تنوع الحيوانات محدود بسبب الظروف الصحراوية. لم تنقرض الغزال والأرانب البرية بعد، كما أن السحالي والجربوع شائعة؛ والنمس – الذي ربما تم استيراده من الهند – موجود في المناطق المروية.

حياة الطيور نادرة إلا في فصلي الربيع والخريف، عندما تستقر العديد من أنواع الطيور المهاجرة مؤقتًا في البحرين أثناء السفر من وإلى المناطق المعتدلة.

سكان البحرين أصغر الدول العربية مساحة

 

ما يقرب من نصف السكان هم من العرب، ومعظم السكان هم من البحرينيين الأصليين، ولكن بعضهم من الفلسطينيين أو العمانيين أو السعوديين.

السكان المولودون في الخارج، والذين يشكلون حوالي نصف السكان، هم في الغالب من إيران والهند وباكستان وبريطانيا والولايات المتحدة، حوالي ثلاثة أخماس القوة العاملة هم من المولودين في الخارج.

اللغات الشائعة في البحرين

 

تعد اللغة العربية هي اللغة الرسمية في البحرين أصغر الدول العربية مساحة، ومع ذلك، تُستخدم اللغة الإنجليزية على نطاق واسع، وهي لغة ثانية إلزامية في جميع المدارس.

واللغة الفارسية شائعة أيضًا، على الرغم من أنه يتم التحدث بها غالبًا في المنزل، ويتم التحدث بعدد من اللغات الأخرى بين المغتربين في البحرين، بما في ذلك الأردية والهندية والتاجلوجية.

الديانة الرسمية

 

وأغلبية السكان من المسلمين في البحرين أصغر الدول العربية مساحة، وتضم الطائفتين السنية والشيعية، حيث تشكل الأخيرة الأغلبية. فالعائلة الحاكمة والعديد من البحرينيين الأكثر ثراءً ونفوذاً هم من السنة، وكان هذا الاختلاف سبباً أساسياً للتوتر السياسي والاجتماعي.

ويشكل المسيحيون حوالي نصف الخمس المتبقي من السكان، بينما يتكون الباقي من اليهود والهندوس والبهائيين.

أنماط السكان في البحرين أصغر الدول العربية مساحة

 

يتركز غالبية السكان الآن في المدن، ولكن في شمال وشمال غرب الجزيرة الرئيسية، حيث يتم الري منذ فترة طويلة باستخدام المياه الارتوازية، هناك العديد من القرى الصغيرة والمساكن المعزولة حيث تعتبر البستنة أسلوب الحياة، تتمتع هذه المنطقة بخصوبة كبيرة تتناقض بشكل صارخ مع المظهر الصحراوي القاحل لجزء كبير من البلاد.

تتكون القرى في معظمها من منازل كبيرة ذات أسقف مسطحة مبنية من الحجر أو الخرسانة، لا تزال بعض المستوطنات المؤقتة للصيادين والفقراء مبنية من الباراستي «أغصان نخيل التمر».

لا يوجد سوى القليل من المستوطنات الدائمة سواء في النصف الجنوبي من جزيرة البحرين أو في الجزر الأصغر.

يعيش أكثر من ثلث سكان البحرين أصغر الدول العربية مساحة في المدينتين الرئيسيتين، المنامة والمحرق. المنامة، بمينائها ميناء سلمان، هي أكبر مدينة وتحتوي على المكاتب الحكومية الرئيسية، ومنطقة الأعمال والمالية، والعديد من الفنادق الكبيرة، والمحلات التجارية على الطراز الغربي، وسوق عربي تقليدي.

وتتميز بمظهر حديث مميز مقارنة بالمحرق، وهي منطقة كثيفة السكان وفيها العديد من الشوارع الضيقة والمتعرجة. المستوطنات الرئيسية الأخرى هي العوالي، بالقرب من وسط جزيرة البحرين، والتي تم بناؤها إلى حد كبير للموظفين المغتربين في شركة نفط البحرين ش.م.ب. «بابكو».

مدينة عيسى، مجتمع أنشأته الحكومة عام 1968؛ والمستوطنات الكبيرة في الرفاع الشمالي، والرفاع الشرقي، والرفاع الغربي، ومدينة حمد، التي اكتمل بناؤها عام 1984.

 

الاتجاهات الديموجرافية في البحرين

 

يتزايد عدد سكان البحرين بشكل مطرد، حيث يزيد بنسبة 2 بالمائة تقريبًا سنويًا. معدلات المواليد أقل من المتوسط، لكن معدلات الهجرة هي سادس أعلى معدلات في العالم. حوالي نصف السكان ولدوا في الخارج. متوسط ​​العمر المتوقع مرتفع، حيث يعيش الذكور في المتوسط ​​حوالي 77 عاماً والإناث 81 عاماً.

ومعدل الوفيات أقل بكثير من المتوسط ​​العالمي، والأسباب الرئيسية للوفاة هي أمراض الدورة الدموية أو الجهاز التنفسي والسرطان. حوالي خمس السكان تحت سن 15 عامًا.

الاقتصاد البحريني

 

وعلى الرغم من أن البحرين أصغر الدول العربية مساحة كانت الإمارة الأولى التي تم اكتشاف النفط فيها 1932، إلا أن البحرين ستكون على الأرجح أول إمارة تستنفد احتياطياتها، ونتيجة لذلك، طورت البحرين واحدة من أكثر الاقتصادات تنوعًا في منطقة الخليج العربي.

وتركز النشاط الاقتصادي في البحرين، مثل الدول العربية الأخرى في الخليج العربي، إلى حد كبير على إنتاج النفط الخام والغاز الطبيعي وتكرير المنتجات البترولية، مما يجعل البلاد حساسة للتقلبات في سوق النفط العالمية، حيث اعتمدت البحرين على تقاليدها العريقة في مجال الشحن والتجارة،

ومع ذلك، فقد كانت البحرين أكثر نجاحًا من بعض الدول الأخرى في الخليج في تطوير التصنيع والخدمات التجارية والمالية، يشمل القطاع غير النفطي البتروكيماويات وإصلاح السفن وتكرير الألومنيوم والتصنيع الخفيف، شركة ألمنيوم البحرين ش.م.ب. المملوكة للحكومة.

وقد حققت شركة «ألبا»، إحدى أكبر مصاهر الألمنيوم في العالم، وشركة بابكو أرباحاً، لكن هذا لم يقدم حافزاً أقل للخصخصة. وظلت البحرين المركز التجاري والمالي الأكثر أهمية في منطقة الخليج، على الرغم من أنها واجهت منافسة متزايدة من دولة الإمارات العربية المتحدة.

الزراعة وصيد الأسماك

 

أقل من 3% من مساحة البحرين صالحة للزراعة، ولا تساهم الزراعة إلا بنسبة هامشية من الناتج القومي الإجمالي. يتم استيراد غالبية المواد الغذائية في البحرين التي تعد أصغر الدول العربية مساحة، لكن الإنتاج الزراعي يلبي بعض الاحتياجات المحلية، بما في ذلك جزء كبير من الخضروات ومنتجات الألبان.

تعتبر الطماطم والتمر والموز والحمضيات والمانجو والرمان والبرسيم من المحاصيل الرئيسية. كما تشجع الحكومة تربية الماشية وتربية الدواجن، في حين يتم تربية الجمال والخيول للسباق.

ومياه الخليج الملوثة بشكل متزايد، والناجمة بشكل رئيسي عن مخلفات منشآت النفط الكويتية خلال حرب الخليج، قد قتلت الحياة البحرية ذات القيمة الاقتصادية وخاصة الجمبري التي كانت مهمة لصناعة صيد الأسماك، وظلت مصايد الأسماك غير مستغلة إلى حد كبير على الرغم من بعض المحاولات الحكومية لخصخصة وتحديث الصناعة.

الموارد والقوة

 

لقد كان إنتاج النفط في البحرين دائمًا صغيرًا وفقًا لمعايير الشرق الأوسط، وكان لتكرير النفط الخام المستورد من المملكة العربية السعودية أهمية أكبر بكثير منذ اكتشاف حقول النفط الشاسعة في البر الرئيسي، وفي عام 1998 بدأت بابكو مشروعًا كبيرًا لتحديث مصفاتها.

إن حقل النفط الوحيد في البحرين، وهو الحقل المعروف أيضًا باسم عوالي ينضب بسرعة، ومع ذلك، فقد مُنحت العديد من شركات النفط حقوق التنقيب من قبل الحكومة. تعتبر إمدادات الغاز الطبيعي البحرية في البلاد أكبر إلى حد ما.

وتم تأميم موارد وإنتاج النفط والغاز الطبيعي، ولكن في التسعينيات بدأت الحكومة في تشجيع الاستثمار الأجنبي في هذا القطاع.

البحرين والصناعة

 

كانت الصناعات التقليدية في البحرين هي بناء المراكب الشراعية، وصيد الأسماك، وصيد اللؤلؤ، وصناعة حصير القصب، يتم تنفيذ هذه الأنشطة الآن على نطاق صغير فقط.

يتم إصلاح السفن في ميناء سلمان بالقرب من المنامة وفي ساحة كبيرة تعمل في جزيرة العزل، تشمل الصناعات الخفيفة إنتاج مواد البناء والأثاث والمشروبات الغازية والبلاستيك ومجموعة واسعة من السلع الاستهلاكية، وللحكومة حصة مالية كبيرة في كل هذه الصناعات الحديثة.

بالإضافة إلى مصهر الألمنيوم الذي تديره ألبا، تم افتتاح مصنع لدرفلة الألمنيوم في عام 1986 يقوم بتصنيع منتجات مثل إطارات الأبواب والنوافذ.

التمويل والخدمات المالية

 

وقد شجعت الحكومة نمو الخدمات المصرفية والتأمين وغيرها من الخدمات المالية، وبالتالي أصبحت البحرين مركزا ماليا هاما، ولا سيما الخدمات المصرفية الخارجية.

وقد ساهمت هذه الأنشطة بشكل متزايد في ميزان المدفوعات في البلاد، كما تمكنت البحرين من الاستفادة من تقاليدها الطويلة كمركز تجاري. البنك المركزي للبلاد هو مؤسسة نقد البحرين، التي تصدر أيضًا الدينار البحريني، العملة الوطنية.

وبالإضافة إلى الوحدات المصرفية الخارجية، هناك بنوك تجارية محلية وأجنبية، بالإضافة إلى بنوك استثمارية، وتم افتتاح سوق البحرين للأوراق المالية في عام 1989.

 

حركة تجارة في البحرين

 

الواردات الرئيسية للبحرين أصغر الدول العربية مساحة هي النفط الخام الذي يتم جلبه عبر خطوط الأنابيب تحت الماء من المملكة العربية السعودية لتكريره، الواردات الرئيسية الأخرى هي الآلات والمواد الغذائية والمواد الكيميائية.

أما الصادرات الأساسية فتتركز في المنتجات البترولية المكررة ومنتجات الألمنيوم. والمملكة العربية السعودية هي الشريك التجاري الرئيسي، كما أن الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة واليابان من الشركاء المهمين أيضاً.

اترك تعليقاً

إعلانات
زر الذهاب إلى الأعلى