مانشستر يونايتدأخبار شامبيونز

أنتوني يدافع عن نفسه من تهم العنف ضد المرأة بعد اتهامات جديدة

في أعقاب إيقافه رسميا من قبل مانشستر يونايتد، واستبعاده من قائمة منتخب البرازيل، عقب تفجر الشكاوي ضده من صديقته السابقة، بخصوص عنف ضدها في كل من البرازيل ومانشستر يونايتد.

أنتوني

دافع البرازيلي أنتوني، عن نفسه بعد الهجوم الكبير الذي تعرض له بسبب ادعاءات جديدة من سيدتين أخريين باستخدام العنف ضدهما.

ونشر أنتوني، عبر حسابه على موقع انستجرام، صورا لمحادثات هاتفيه يؤكد من خلال براءته من التهم الموجهة إليه، وما زالت الشرطة البريطانية تحقق بشأنها، بينما يواجه اتهامات من سيدتين أخريين باستخدام العنف أيضا تجاههما.

محادثات واتساب

وعبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي، “إنستجرام”، قال أنتوني: لا أرغب فى ذلك، لكننى مجبر على نشر جزء صغير من محادثات واتساب، يثبت أنه لم يكن لنا سوى لقاء وحيد، يقصد صديقته جابرييلا، وهذا بالتراضي وفق ما كتبه. مشيرا: هذه القضية وهذا الاحتيال سيحال إلى القضاء، ونشر أنتوني بالففعل صورا للمحادثات.

إعلان

واستبعد الجهاز الفني لمنتخب البرازيل أنتوني من قائمته، قبل أيام إثر ادعاءات من صديقته السابقة جابرييلا كافالين، باستخدامه العنف ضدها أكثر من مرة بحسب شكواها.

مانشستر يونايتد

ويأتي هذا فيما كشفت سيدة أخرى تدعى إنجريد لانا، عن حادث آخر وقع في منزل أنتوني في مانشستر، في أكتوبر الماضي، حيث قالت إنه دفعها باتجاه الحائط، وتعرضت لصدمة في رأسها، وفق تصريحاتها.

ويذكر أن، مانشستر يونايتد، أصدر بيانا امس اقر فيه بالادعاءات الموجهة ضد أنتوني، وأوقف أنتوني رسميا، مؤكدا أن الشرطة لا تزال تجري تحقيقاتها.

إعلان

اترك تعليقاً

إعلانات
زر الذهاب إلى الأعلى